التلوث بالمعادن الثقيلة

قضية التلوث بالمعادن الثقيلة لا تتوقف على تناول الإنسان لتلك الخضروات بل حتى الحيوان والأسماك بخاصة اذا تناول محاصيل ملوثة او تحوي نسبة عالية من تلك المعادن فإن منتجاته كاللحوم والحليب تنقل تلك الملوثات الخطيرة للإنسان وهذا ماوجدناه في بحث حديث عن تلوث حليب الأمهات بتلك الملوثات وحتى الآن لم نستطع تحديد مصدره على وجه الدقة ويحتاج ذلك للمزيد من الأبحاث..

السلامة الصحية لا تقتصر على المحاصيل بل تمتد الى سكان تلك المناطق التي تكثر بها تلك المياة الملوثة وأيضاً المزارعين والعمال وأسرهم ومتداولوا تلك المحاصيل وبائعيها بالإضافة طبعا الى المستهلكين .

من المعادن الثقيلة الخطيرة على الإنسان اذا زاد حدها عن المسموح به وتتلوث بها مياه الصرف الصحي هي الكادميوم والنيكل والنحاس والزنك والرصاص والزئبق ، وأكثرها انتشارا في مياه المجاري إذا تسربت إلى أنابيب المياه هما الرصاص الذي يسبب تلف الدماغ وخاصة للأطفال ، والزئبق مثل مثيل الزئبق الذي يسبب شلل الجهاز العصبي والعمى.

 قدرة امتصاص النباتات للمعادن  الثقيلة تختلف من نبات الى آخر فالسبانخ يمتص الزئبق بينما الخضورات الورقية الأخرى مثل الخس والقمح تمتص الكادميوم .